العاب _ بر امج00000000000000الخ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 م غيوم لمسافه تتقن الوداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدوعلى



المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

مُساهمةموضوع: م غيوم لمسافه تتقن الوداع   الجمعة فبراير 29, 2008 11:01 pm

لحظة وداع

فآخر الليل الطويل

تتوهج فصدر الصباح

اتعانق اتراب الأثيل

تبكي على عين الأصيل

تستنجد الوقت الحنين

وتقتل ادموع اللقا

وتنفي عبير الياسمين

ولا لقيت ف غير صمتي

غيرها

" لحظة وداع "

.

لحظة وداع

وكانت احلام السنين

اتغازل آلام الأنين

وكان ذاك النهر ساني

وكانت اربوع الفيافي

تطعن ازهور الحديث

وكان ذاك الشط غادي

مستفز أحلى الزوايا

واقبلَت ذيك الرياح

اتهشّم اضلوعي جحيم

وجاني الضوء/ الضباب

ولا لقيت الا اخاطب

غير

لحظات الوداع

.
لحظة وداع

وكانت الساحة مساحه

تنهمر بالإرتباك

وكانت اغيوم المسافه

تمتطي موت الفصول

وكانت الأرض اتّنامى

في بساتين الشتات

وكان ذاك الماء يعطش

من رحيل الإنتصار

وكانت أرْصِفة الغرابه

تحيي الدهشة شروق

اتبلور ألوان الهروب

وتختلق منها عراء ٍ

ينثر

اللحظة " وداع "



لحظة وداع

و كانت ابلادي.. بِلا / دي

وكنت اشاطر هالخليج

الجوع / والخبز

وْ أنادي ......

آه يا اطيوف الخيال

وْ أعبث ف ظل الزوال

وجتني اطراف الغياب

ولامست عمق القضية

و أبهجت حزن الجراح

وباست اجروح العذاب

ودلهمت ذيك التراب

وشيّعت إذلال كوني

ومارست هالاغتصاب

وكانت المدة رهيبه

بس

لحظات الوداع !




لحظة وداع

وكانت اسراب الحمام

اتزاحم اجساد الكآبه

وكانت الجدران تعوي

في خفافيش التمادي

يا خيول اليوم غني

آه يا لحظة وداع

آه يا لحظة وداع!


لحظة وداع

فآخر الليل الطويل

تتوهج فصدر الصباح

اتعانق اتراب الأثيل

تبكي على عين الأصيل

تستنجد الوقت الحنين

وتقتل ادموع اللقا

وتنفي عبير الياسمين

ولا لقيت ف غير صمتي

غيرها

" لحظة وداع "

.

لحظة وداع

وكانت احلام السنين

اتغازل آلام الأنين

وكان ذاك النهر ساني

وكانت اربوع الفيافي

تطعن ازهور الحديث

وكان ذاك الشط غادي

مستفز أحلى الزوايا

واقبلَت ذيك الرياح

اتهشّم اضلوعي جحيم

وجاني الضوء/ الضباب

ولا لقيت الا اخاطب

غير

لحظات الوداع

.
لحظة وداع

وكانت الساحة مساحه

تنهمر بالإرتباك

وكانت اغيوم المسافه

تمتطي موت الفصول

وكانت الأرض اتّنامى

في بساتين الشتات

وكان ذاك الماء يعطش

من رحيل الإنتصار

وكانت أرْصِفة الغرابه

تحيي الدهشة شروق

اتبلور ألوان الهروب

وتختلق منها عراء ٍ

ينثر

اللحظة " وداع "



لحظة وداع

و كانت ابلادي.. بِلا / دي

وكنت اشاطر هالخليج

الجوع / والخبز

وْ أنادي ......

آه يا اطيوف الخيال

وْ أعبث ف ظل الزوال

وجتني اطراف الغياب

ولامست عمق القضية

و أبهجت حزن الجراح

وباست اجروح العذاب

ودلهمت ذيك التراب

وشيّعت إذلال كوني

ومارست هالاغتصاب

وكانت المدة رهيبه

بس

لحظات الوداع !




لحظة وداع

وكانت اسراب الحمام

اتزاحم اجساد الكآبه

وكانت الجدران تعوي

في خفافيش التمادي

يا خيول اليوم غني

آه يا لحظة وداع

التوقيع على ابراهيم ومحمدللتصميم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
م غيوم لمسافه تتقن الوداع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الاسلام :: المنتدى الادبى :: منتدى االشعر-
انتقل الى: